top of page
RKK_5213.jpg
A1130300.jpg
Screen Shot 2021-08-26 at 4.36.38 PM.png

AHMED ALMAADHEED

1.png

Ahmed Al-Maadeed, a talent that blossomed early into a hobby and eventually evolved into a profession, began his journey in 2009 by establishing his own media and advertising company. Utilizing his creativity and talent, Ahmed produced a variety of creative works through his company, notably in branding, advertising, and promotional campaigns. His most significant projects include designing the mascot for the 2011 Asian Cup "The Saboog Family", creating the character for the 2011 Arab Games, and developing the identity for Qatar's National Sports Day. He also designed the character for the

Asian Cup Under-23 and the branding for the AlGalayl Championship in traditional sports.
In the realm of animation production, Ahmed has been active, presenting works like the

short film "Hessa & Sakhela: a 2D Animation" for the Biennial of the Qatar Museums Authority,

and "The OLD DOOR", a 3D animated short film for the same event. Moreover, he produced the renowned 3D animation series “Fougha Sathah” (seasons 1 & 2), which aired on Qatar TV during Ramadan in 2015 and 2016.

From 2009 to 2016, Ahmed worked on a broad spectrum of local projects, gaining extensive experience and honing his skills in creativity, marketing, and unique idea implementation. He continuously publishes his creative works on social media platforms, demonstrating his commitment to his artistic message and work.
 

With the onset of the blockade on Qatar on June 5, 2017, Ahmed expressed his feelings through the painting "Tamim the Glory," which became a symbol of steadfastness, loyalty, determination, and patriotism. This painting has become an expression of what occupies the Qatari citizen's mind and has received global recognition. The painting is now displayed in the Qatar National Museum as an important part of history. International media and press have dedicated articles to it, expressing their admiration for this symbol. The painting has also become a national symbol, appearing on cars, buildings, homes, and social media profile pictures. Ahmed Al-Maadeed commented, "The painting of (Tamim the Glory) was a gesture of loyalty to our leader, His Highness Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani - may God protect him."
After achieving global fame, Ahmed Al-Maadeed has become a source of inspiration in the field of international art, particularly in the region. Both international and local press have focused on his work, which he presented with love and in defense of his homeland. Al-Maadeed has participated in many local and international art exhibitions, and has been involved in a range of carefully selected trade collaborations. He continues to dazzle the world with his creations, and you can follow his latest activities on social media networks.


 

أحــــمـــــــد الـــمــعــــاضــــيـــــد

 

أحمد المعاضيد، الموهبة التي برزت في وقت مبكر وتحولت من هواية إلى مهنة، بدأ رحلته في عام 2009 بتأسيس شركته الخاصة في مجال الإعلام والإعلان. استخدم أحمد إبداعه وموهبته لإنتاج مجموعة متنوعة من الأعمال الإبداعية من خلال شركته، لا سيما في مجال الترويج والإعلانات. من أبرز مشاريعه تصميم تميمة كأس آسيا 2011 "عائلة سبوق"، وإنشاء شخصية ألعاب العرب 2011، وتطوير هوية يوم قطر الرياضي. كما قام بتصميم شخصية كأس آسيا تحت 23 عامًا وتصميم علامة بطولة القلايل للرياضات التقليدية.
في مجال إنتاج الرسوم المتحركة، كان أحمد نشيطًا، حيث قدم أعمالًا مثل الفيلم القصير "حصة وصخيلة: رسوم متحركة ثنائية الأبعاد" لبينالي متاحف قطر، و"الباب العتيج"، فيلم قصير ثلاثي الأبعاد لنفس الحدث. بالإضافة إلى ذلك، أنتج السلسلة الشهيرة للرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد "فوق سطح" (الموسم الأول والثاني)، التي عُرضت على تلفزيون قطر خلال شهر رمضان في عامي 2015 و2016.
من 2009 إلى 2016، عمل أحمد على مجموعة واسعة من المشاريع المحلية، حيث اكتسب خبرة واسعة وصقل مهاراته في الإبداع والتسويق وتنفيذ الأفكار الفريدة. يواصل نشر أعماله الإبداعية على منصات التواصل الاجتماعي، معبرًا عن التزامه برسالته الفنية وعمله.
مع بداية الحصار على قطر في 5/6/2017، عبّر أحمد عن مشاعره من خلال لوحة "تميم المجد“ ، التي أصبحت رمزًا للثبات والولاء والعزيمة والوطنية. هذه اللوحة أصبحت تعبيرًا عما يشغل بال المواطن القطري وحظيت بتقدير عالمي، وألان اللوحة معروضة في متحف قطر الوطني كجزء مهم من التاريخ . حيث خصصت لها وسائل الإعلام والصحافة العالمية مقالات، معبرة عن إعجابها بهذا الرمز. كما أصبحت اللوحة رمزًا  وطنياً ، وظهرت على السيارات والمباني والمنازل وصور الملفات الشخصية لشبكات التواصل الاجتماعي. علّق أحمد المعاضيد: "كانت لوحة (تميم المجد) لمسة وفاء لقائد مسيرتنا، صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني -حفظه الله."
بعد أن حقق شهرة عالمية، أصبح أحمد المعاضيد مصدر إلهام في مجال الفن العالمي، وخاصة في المنطقة. ركزت الصحافة الدولية والمحلية على عمله الذي قدمه بحب ودفاع عن وطنه. شارك المعاضيد في العديد من المعارض الفنية المحلية والدولية، وأشرك في مجموعة من التعاونات التجارية التي يختارها بعناية. يستمر في إبهار العالم بإبداعاته ويمكنكم متابعة أنشطته من خلال شبكات التواصل الاجتماعي


 

bottom of page